0 تصويتات
في تصنيف أسئلة تعليمية بواسطة

سؤال الاستغاثة بغير الله من الأحياء فيما يقدرون عليه جائز . صواب خطأ، مرحبًا بكم في بوابة الاجابات - الموقع الأمثل للمناهج التعليمية والمساعدة في حلول الأسئلة والكتب الدراسية. نحن هنا لمساعدتك في الوصول إلى أعلى المستويات التعليمية.

 الاستغاثة بغير الله من الأحياء فيما يقدرون عليه جائز . صواب خطأ

بعد ان تجد الإجابة علي سؤال الاستغاثة بغير الله من الأحياء فيما يقدرون عليه جائز . صواب خطأ، نتمنى لكم التوفيق في المراحل الدراسية، وفي حالة كان لديكم اسئلة اخري لا تتردد في طرح سؤال جديد.

إجابة سؤال الاستغاثة بغير الله من الأحياء فيما يقدرون عليه جائز . صواب خطأ

 الإجابة. هي خطأ.

1 إجابة وحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة

الجواب: خطأ

التفسير الموسع:

الاستغاثة هي طلب النجدة والمساعدة من شخص آخر. وأما الاستغاثة بغير الله من الأحياء فيما يقدرون عليه، فهي: طلب النجدة والمساعدة من شخص حي آخر فيما يقدر عليه ذلك الشخص.

وحكم الاستغاثة بغير الله من الأحياء فيما يقدرون عليه، هو:

  • إذا كانت الاستغاثة بشخص حي حاضر قادر على نفع المستغيث، فإنها جائزة شرعًا. وذلك لقول الله تعالى في قصة موسى عليه السلام: {فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَكَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ وَآَوَيْنَاهُ إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ} [القصص: 15].

  • أما إذا كانت الاستغاثة بشخص حي غائب أو غير قادر على نفع المستغيث، فإنها محرمة شرعًا. وذلك لقول الله تعالى: {وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ} [المؤمنون: 117].

وأما الاستغاثة بغير الله من الأموات أو الغائبين أو الجن أو الأصنام أو غيرها من الجمادات، فهي محرمة شرعًا أيضًا. وذلك لأن ذلك شرك بالله تعالى، ولأن الله تعالى هو وحده القادر على نفع العباد وضرهم.

وبناءً على ما سبق، فإن القول بأن "الاستغاثة بغير الله من الأحياء فيما يقدرون عليه جائز" هو قول خطأ.

أسئلة مشابهة

مرحبا بكم في بوابة الاجابات ، الموقع الأمثل للمساعدة في حلول الأسئلة والكتب الدراسية.
...